القائمة الرئيسية

الصفحات

مقالات مميزة

بسبب إدارة ترامب آبل تدخل في دوامات ومشاكل جديدة

 بسبب إدارة ترامب آبل تدخل في دوامات ومشاكل جديدة



6 فبراير 2018 الموعد التي تلقت فيه شركة آبل من هيئة المحلفين الكبرى مذكرة استدعاء من شِأن أمور كثيرة كان بينها سجلات الهاتف المحمول والأسماء التي تتصل ب 109 أرقام هواتف وعنواين بريد الكتروني.


هذا الطلب جاء من أصل 250 طلب من البيانات جاءت للشركة في أن المتوسط يأتي الأمر من السلطات الرسمية لتطبيق القانون في أمريكا وكان على مدار كل أسبوع في ذاك الوقت,ولكن شركة آبل امتثلت بالشكل القانوني وقدمت جميع المعلومات,وفي هذا العام انتهت صلاحية الأمر بالحظر على أمر استدعاء.


كما نشرت الصحيفة الشهيرة نيويورك تايمز تقرير كامل عن كيف استخدمت وزارة العدل التي تتبع لإدارة ترامب الشركات الكبرى للتكنولوجيا لكي تتجسس على 2 عضو بمجلس النواب وهم من لجنة المخابرات بهدف المحاولة لكي تتعقب كل التسريبات وتنقلها إلى الصحافة.


كما صرّحت آبل رسمياً انها قامت بتنبيه كل الأشخاص الذي كانو لهم موضوع بأمر الاستدعاء, كما هي تفعل مع عشرات العملاء في كل يوم جديد, ولكن هذا الطلب كان خارجاً عن المألوف.


حتى ان قالت شركة آبل و بدون علمها: انها قامت بتسليم الأعضاء التابعين لطاقم الكونجري وأيضاً عائلاتهم وعلى الأقل اثنين من الأعضاء التابعين للكونجرس.


اتضح أيضاً في وقت لاحق أن الأمر الرسمي للاستدعاء كان من مجموعة تحقيق واسعة النطاق والتي قامت ب إجرائه الإدارة التابعة للرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب في تسريبات ضخمة لمعلومات حساسة وسرية للغاية.


تسببت شركة آبل بالكثير من المشاكل بعد هذا الإكتشاف,وحتى ان المعالجة تأكد طلبات التطبيق للقانون التي كل شركات التكنولوجيا تتعامل معها بشكل رسمي و متزايد.

اقرأ ايضاًالأجهزة التي ستحمل إصدار ios 15 من شركة آبل والنظام الجديد لساعات وأيباد الشركة

لا يوجد خيار آخر لشركة آبل

في السنوات الأخيرة القريبة تزايد عدد هذه الطلبات الى ما يقارب آلاف الطلبات في الأسبوع الواحد, مما جعل شركات عمالقة التكنولوجيا كمثال مايكروسوفت أو جوجل وبينهم أيضاً مثل ما ذكرنا شركة آبل في موقف غير مريح للغاية أمام الذين وعدوهن بحماية خصوصيتهم ومنهم السلطات الرسمية لتطبيق القوانين والعملاء وحتى أيضاً أمام المحاكم.


الشركات يجب عليها أن تمتثل لطلبات العملاء لأانها ملزمه بشكل رسمي وقانونياً للقيام بذلك, ومن المتوقع أن تكون مذكرات الإستدعاء هذه غامضة, لهذا الأمر غالباً ما تكون الشركات الكبرى مثل جوجل آبل مايكروسوفت وغيرها غير واضحة بشؤون مواضيع التحقيق أو طبيعة الإستدعاء.


ولكن تلك الشركات يمكنها الطعن في البعض من مذكرات الإستدعاء إذا كانت تلك المذكرات تتعلق بعميل أو اذا كانت واسعة للغاية,في أول ستة أشهر من العام 2020 طعنت شركة آبل في 238 طلب رسمي من الحكومة من شأن بيانات حسابات عملاء الشركة, أو يمكننا القول أن بنسبة 4 بالمائة فقط من الطلبات تم طعنها.


ولأان منتجات هذه الشركات الضخمة أصبحت من الأشياء الضرورية ومن الأكثر أهمية في حياة كل الناس بدون استثناء,فأصبحت شركات التكنولوجيا الضخمة في العالم أسره شركاء وأساسيين أيضاً للسلطات.


حيث أن هناك متحدث ب اسم شركة آبل قال ان الشركة تقوم بانتظام بتحديث الطلبات الرسمية من الحكومة للبيانات,وانها قد ابلغت جميع المتضررين من العملاء بأسرع وقت ممكن وقانونياً.


وأضاف أيضاً ان في تلك الحالة  لم يقدم امر استدعاء الرسمي التي قامت بإصداره الهيئة العامة للمحلفين الفيدرالية الكبرى وحتى أن شمل الأمر عدم الإفشاء لأي معلومات عن التحقيق وطبيعته, وان شركة آبل كان من المستحيل لها تقريباً ان تفهم القصد من تلك المعلومات التي تم طلبها بدون ان تتوغل في الحسابات الخاصة للمستخدمين.


وتماشياً مع هذا الطلب قامت شركة آبل بعمل تقييد للمعلومات التي يقدمها المشترك في الحساب ولم يتم تقديم أي محتوى مثل الصور أو حتى الرسائل الالكترونية.

اقرأ ايضاًالخدمات السحابية لدى شركة جوجل تعززت عن طريق الكابل البحري (firmina) حديثاً


reaction:

تعليقات