القائمة الرئيسية

الصفحات

مقالات مميزة

7 أسرار للحصول على الراحة النفسية وراحة البال

 7 أسرار للحصول على الراحة النفسية وراحة البال


7 أسرار للحصول على الراحة النفسية وراحة البال


يبحث الكثير من الناس عن طرق و أسرار للحصول على الراحة النفسية وراحة البال لعيش حياة سعيدة خالية من أي  منغصات. ونحن في هذا المقال سنقدم لك قارئي العزيز طرق عملية مجربة يؤدي العمل بها إلى الحصول على الراحة النفسية و العيش ببهجة وسعادة، فدعونا اذن نتعرف على هته الأسرار. 

قوانين الحصول على الراحة النفسية وراحة البال


قبل التطرق لهذه الخطوات العملية، دعونا نتعرف أولا عن مفهوم الراحة النفسية، ثم سنتطرق بعدها لهته الأسرار التي قد  يؤدي التعرف عليها و العمل بها إلى تغيير حياتك نحو الأفضل انشاء الله. 

مفهوم الراحة النفسية


الراحة النفسية بالانجليزي هي "Psychological comfort" وقد عرفتها منظمة الصحة العالمية بأنها حالة من السلامة الكاملة من ناحية العقل و الجسم، وليست مجرد الخلو من الأمراض و التشوهات. 

أما التعريف الشامل و العام للراحة النفسية فهي قدرة المرئ على تقبل ذاته و المجتمع و التوافق معه، الشيء الذي يؤدي إلى عيش حياة صحية خالية من أي اضطرابات نفسية قد تعيق الفرد من الانسجام مع محيطه الخارجي وكينونته الداخلية.

ويعتبر الشخص المتوافق مع ذاته و مجتمعه شخص سوي من وجهة نظر الصحة النفسية، ولديه القدرة على مواجهة تحديات الحياة، وعيش حياة سعيدة بوفاق و سلام مع ذاته و مجتمعه.

اذن فمفهوم الراحة النفسية ينبني على ثلاث عوامل رئيسية وهي..

             1ـ تقبل الذات.

             2ـ الانسجام مع المجتمع. 

             3ـ القدرة على مواجهة تحديات الحياة.

كيفيةالحصول على الراحة النفسية وراحة البال


لتحقيق الراحة النفسية وراحة البال والعيش بسعادة يحتاج المرئ للتعرف على بعض الأسرار في علم النفس يؤدي اتباعها  إلى تحقيق الراحة النفسية و تتمثل هذه الأسرار في الآتي..

1ـ الابتعاد عن التقليد


أول خطوة ينبغي على المرئ اتباعها لينعم بحياة صحية جيدة هي تجنب التقليد ومقارنة نفسك مع الآخرين، فاتباع الطرف الآخر وتقليده يؤدي الى الغاء هويتك و كينونتك ولا يدع لك الفرصة للتعرف على قدراتك ومواهبك ومكامن القوة الخاصة بك، الشيء الذي يؤدي بك إلى الفشل و الاحباط،  و بالتالي الوقوع في الاضطرابات النفسية التي تؤدي بك للعيش بتعاسة نتيجة عدم تحقيق ما حققه غيرك.

لذا ابتداءا من اليوم عش كما تريد أنت لا كما يريد غيرك، وتعرف على مكامن القوة الخاصة بك وقم بتسخيرها لتحقيق أهدافك، وتجنب مقارنة نفسك مع الغير لأن كل شخص له قدراته ومواهبه التي أدت به إلى النجاح.

 وأنت كذلك لديك مواهب وقدرات قم باكتشافها بنفسك واخرجها الى أرض الواقع وتجنب التقليد فإنه قاتل.

2ـ عش في الحاضر


السر الثاني للحصول على الراحة النفسية وراحة البال هو العيش في الحاضر؛ ينبغي على المرئ أن يتوقف عن التفكير في الماضي و آلامه، كما ينبغي عليه عدم التفكير في المستقبل وما قد يحدث غدا.

ولأن الماضي انتهى بسلبياته و ايجابياته، ولأن المستقبل لم يأتي بعد و لا نعرف كيف سيكون، فمن واجبنا العيش في الحاضر و الاستمتاع به و النظر للمستقبل بنظرة ايجابية مشرقة للعيش ببهجة وسعادة.

3ـ كن متسامحا


التسامح و العفو عن من ظلمك من الأمور التي تحقق الراحة النفسية قال عز وجل ..{وَسَارِِعُو إِلَى مَغْفِرَةٍ مِنْ رَبِّكُمْ وَجَنَّةٍ عَرْضُهَا السَّمَاوَاتِ وَ الأَرْضَ أُعِدَّتْ لِلْمُتَّقِينَ الَّذِينَ يُنْفِقُونَ فِي السَّرَّاءِ وَ الضَّرَّاءِ وَ الكَاضِمِينِ الغَيْظَ وَ العَافِينَ عَنِ النَّاسِ وَ اللَّهُ يُحِبُّ المُحْسِنِينَ..سورة آل عمران الآية 133}. 

 إن حملك لمشاعر الحقد و البغض و الضغينة تجاه الغير لهي من أسباب القلق و الاضطراب النفسي، وعلى النقيض من ذلك فحملك لمشاعر الحب و التسامح و العفو تساعدك في تهدئة نفسك وتنظيفها من الطاقة السلبية وهذا يؤدي الى تحقيق الراحة النفسية التي يريدها الفرد.

4ـ كن إيجابيا


التفكير الايجابي السليم من العوامل التي تساعد المرئ للحصول على الراحة النفسية، يقول براين ترايسي بناءا على العديد من الاختبارات النفسية فإن الأشخاص السعداء يتمتعون بميزة خاصة بهم تمكنهم من عيش حياة أفضل من المتوسط  وهي صفة التفاؤل.

ويقول براين وفقا لقانون السبب و النتيجة فإذا فعلت وقلت مايفعله الاشخاص السعداء ذوو المواقف الايجابية فستشعر بنفس الطريقة وتحصل على نفس النتائج وتستمتع بنفس التجارب التي يفعلونها. 

5ـ تحدث مع نفسك برحمة


احترام الذات و التحدث معها بلطف و برحمة يزيد من راحة البال ويهدئ النفس، وقد أشارت بعض الأبحاث أن معاملة النفس بشفقة واحترام يزيد الدافع وراء تحسين الذات. 

لدى على الانسان أن يتعلم طرق واستراتيجيات معاملة النفس باحترام و بلطف عند الخطأ لعيش براحة وبهجة وسعادة أيضاً.


6ـ مد يد العون للغير


من الأسرار العجيبة للحصول على الراحة النفسية وراحة البال هي مساعدة الغير ومد يد العون للمحتاج وفق امكاناتك وقدراتك طبعا، قال رسول الله مُحَمَّدٌ صَلَّى الله عَلَيْهِ وَسَلَّمَ في حديث صحيح {مَنْ نَفَّسَ عَلَى مُؤْمِنٍ كُرْبَةً مِنْ كُرَبِ الدُّنْيَا، نَفََّسَ الله عَنْهُ كُرْبَةََ مِنْ كُرَبِ يَوْمِ القِيَامَةِ. وَمَنْ يَسَّرَ عَلَى مُعْسِرِِ، يَسَّرَ الله عَلَيْهِ فِي الدُّنْيَا وَ الآخِرَةِ.. رواه مسلم.}


جرب أن تساعد غيرك بما آتاك الله من علم أو مال وستندهش من كمية الراحة و الخير الذي سيأتيك من حيث لا تحتسب.

7ـ تعلم الامتنان حتى في الاوقات العصيبة


يساعدك الشكر و الامتنان في زيادة راحتك النفسية وخاصة في أوقات الازمات، كما أنه يزيد من سعادتك الكلية ويقلل من اكتئابك ويمنحك الفرصة في اعادة برمجة عقلك على التفكير في الجوانب الايجابية من المشكلة بعيدا عن الاهتمام بالجوانب السلبية الاخرى.

الراحة النفسية في الاسلام


تتجلى الراحة النفسية في الاسلام من خلال طاعة الانسان المسلم  لربه، وفي ايمانه القوي بقضاء الله وقدره، وكذلك تتجلى في صدقه وصبره على الازمات التي يمر منها طيلة حياته، كما أن للقران الكريم دور كبير جدا في طمأنة النفس وتهذيبها واراحتها من أي منغصات للحياة كما قال عز وجل في القران الكريم {وَمَا جَعَلَهُ اللهُ إِلاَّ بُشْرَى لَكُمْ وَلِتَطْمَئِنَّ قُلُوبُكُمْ..}


وبالتالي فإن كنت مسلما ولا تشعر ب الراحة النفسية مع الله فاحتمال كبير أنك مقصر في بعض الجوانب الدينية كالصلاة بخشوع أو تلاوة القرآن أو تعاني من ضعف في الايمان أوعدم الثقة بالله عز وجل.


كانت هذه بعض الخطوات و القوانين التي يؤدي اتباعها إلى الحصول على الراحة النفسية وراحة البال و العيش في سعادة وهناء بعيدا عن أي نوع من أنواع الاضطرابات النفسية التي يواجهها الفرد طيلة حياته.


نتمنى أن ينال المقال اعجابك ولا تنسى مشاركته عبر وسائل التواصل الظاهرة أسفله ليستفيد غيرك👇👇

دمتم في راحة وسعادة الى الأبد باذن الله😊😊


المصادر

the wellbeing project: how to find peace of  mind



reaction:
لنرتق
لنرتق
من خلال موقع لنرتق ستحصل على المعلومات التي تحتاجها حول عالم الأعمال وتطوير الذات، ستتعرف على أفكار مشاريع صغيرة وكبيرة وكيفية تأسيسها و الربح منها.

تعليقات