القائمة الرئيسية

الصفحات

مقالات مميزة

أفضل 7 أنماط القيادة الأكثر شيوعا وكيف تجد ما يناسبك

أفضل 7 أنماط القيادة الأكثر شيوعا وكيف تجد ما يناسبك

أفضل 7 أنماط القيادة الأكثر شيوعا وكيف تجد ما يناسبك

عندما تكون قائد leadership لا بد ان تكون على قدر المسؤولية وكيف تدير العمل من خلال موقعك عن طريق أنماط القيادة المختلفة. سوف نتمكن في هذا الموضوع من التعرف عن نمط من أفضل أنماط القيادة الموجودة والمختلفة.


وللتذكير قد يبدو لك ان بعض تلك الأنماط هي الأفضل من غيرها، ولكن هذه الأنماط للقيادة تكون عبارة عن سلسلة يكمل بعضها البعض لذلك يجب عليك تحديد نمط من أنماط القيادة المناسبة للموقف الذي تمر به.


أنواع القيادة الأكثر فعالية 


في السطور التالية سوف نقوم بعرض و دراسة مختلف الانماط القيادية ولا دخل للترتيب بأهمية أنماط عن أخرى.


القيادة الديمقراطية


النمط الأول في هذه الدراسة وهو القيادة الديمقراطية ويكون فعال بشكل عام دائما، من خلال اسم النمط يكون من الواضح أن قرارات القيادي الإدارية تكون من خلال اقتراحات الموظفين عن طريق التحدث معهم ومعرفة الأفضل في الأداء، وعلى الرغم من أن القائد تكون له الكلمة النهائية إلا أن جميع الموظفين لهم مشاركة متساويه في ذلك القرار.


يعتبر نموذج القيادة الديمقراطية من أكثر أساليب القيادة السائدة اليوم حيث يقوم الشخص القائد بإشراك الكثير من العاملين ذوي المستويات الأقل من حيث المعرفة في إتخاذ القرارات وذلك لكي يكتسبوا خبرة فيما بعد عند توليهم مناصب أكبر، كذلك لمعرفة سلوك ووجهات نظرهم المختلفة وتشجيعهم في العمل على الفكرة التي تم اختياراها من خلال توصيتهم.


القيادة الديمقراطية هي واحدة من أكثر أساليب القيادة فاعلية لأنها تسمح للموظفين ذوي المستويات الأدنى بممارسة السلطة التي سيحتاجون إليها بحكمة في المناصب المستقبلية التي قد يشغلونها. كما أنه يشبه كيف يمكن اتخاذ القرارات في اجتماعات مجلس إدارة الشركة.


اقرا ايضامفهوم القيادة أنواعها و أهميتها عند الفرد


القيادة الأوتوقراطية 


من ‏النادر ان تكون فعالة في معظم الأماكن والأوقات، حيث يكون هذا النمط عكس النمط السابق فيقوم المدير بأخذ القرارات دون الرجوع إلى مشاورة الموظفين والمساعدين، وذلك يخلق حاجز بين الإدارة والموظفين حيث في الكثير من تلك الأوضاع غالبا ما تخسر الشركة عدة موظفين الغير راضين عن أسلوب المدير ومعاملته لهم.


من أمثلة هذا النمط في الحياة العمليه عند تغيير وقت العمل لبعض الموظفين دون الرجوع إلى رأيهم، ومن المفروض الإلتزام بذلك القرار، لذلك من رأي الكثير من كبار الأشخاص الذين يعملون في إدارة الأعمال ينصحون بالابتعاد عن ذلك النمط لما له من سلبيات على المدى القريب والبعيد.


دعهم يفعلون


يكون فعال في بعض الأحيان، يكون هذا النمط من انماط القيادة وهو بمنح الثقة للموظفين لدى المؤسسات وتكليفهم بالعمل المخصص لهم دون الدخل فيه، تكون هذه الاستراتيجية مميزة في بعض الأوقات، لكن عندما لا تديرها بحكمة قد تعوق هذه الطريقة تطوير الموظفين لانفسهم وبالتالي عدم تقدم الشركة لذلك من المهم الحكمة في هذا الموضع.


القيادة التحويلية


تكون فعالة في بعض الأحيان، حيث يقوم القادة بتغيير المهام الأساسية المطلوبة التي يعمل عليها الموظفين كل أسبوع أو شهر إلى مهام جديدة و متعددة وذلك لكي يدفعونهم للخروج من منطقة الراحة، حيث من خلال تلك المهام الجديدة يدفعك مديرك إلى تحسين مهاراتك وبذلك تنمو الشركة.


قد يعطي القائد المهام للموظفين وتحديد مواعيد نهائية لتلك المهام وقد تبدو بسيطه ولكن مع مرور الوقت وإعطاء القائد المزيد من المهام تزداد صعوبة تلك المهام تدريجياً.

قيادة المعاملات



تكون فعالة في بعض الأحيان، حيث يوجد الكثير من مديري الشركات الآن يقومون بتحفيز الموظفين عن طريق مبالغ معينة على الأعمال التي يقوم بها الموظفين، يقوم القائد الذي يتعامل بهذا الأسلوب  بتحديد خطة حوافز معينة يسري عليها العمل من الموظفين لتحفيزهم على اتقان عملهم و كذلك التطوير من أنفسهم.


يكون من الأمثلة أيضا تحديد حد معين للمكآفات عندما يبلغه الموظف يحصل علي المكافأة المخصصة، كذلك لموظفي التسويق عندما يقوموا بجلب عدد معين من الأشخاص يحصلون علي نسبة محددة لهم مقابل ذلك العمل، وهذا ما يدفعهم للاجتهاد في عملهم والنهوض بالشركة.

القيادة مثل المدرب


تكون ‏فعالة بشكل عام، حيث يكون القائد مثل المدرب الرياضي يعرف جميع نقاط القوة والضعف في الموظفين المختلفين، ويقوم بتوظيف المناسب في المكان الخاص به للنهوض بالفريق بشكل عام وليس خاص، يقوم القائد بتحديد الهدف وتوزيع المهام المختلفة علي الفريق حيث يكون قد وضع كل موظف في المكان المناسب له من حيث الخبرة والامكانيات الخاصة به.


اقرا ايضا⏪  ريادة الأعمال بين بناء مشروع و الربح منه  


القيادة البيروقراطية


نادرا ما تكون فعالة، في هذا النمط قد يستمع القائد إلى رأي الموظفين والتفكير معهم في بعض الأمور ولكن يرفض وبشدة الأفكار والأساليب الغير معهودة في الشركة حيث يرفض التجديد أو الخروج عن نهج الشركة، لذلك تجد تلك القادة في الشركات الكبيرة والقديمه في سوق العمل.


قد تكون عندك أو عند صديقك فكرة ممتازة لتطوير الشركة وزيادة الأرباح وتكون قابلة للتحقيق ولكن يرفضها المدير لعدم موافقتها لنهج الشركة منذ سنوات، لذلك لن يشعر الكثير من الموظفين بالرضى والاحساس بالحرية.


وبهذا نكون قد عرضنا 7 أنماط القيادة الأكثر شيوعا في وقتنا الحالي ونتمنى ان تكونو قد استفدتم من خلال موضوعنا اليوم وإلى اللقاء في الموضوع القادم، وإذا كان لديكم أي أنماط تجدونها فعالة أيضا يمكنكم وضعها في التعليقات 👇.

إن أعجبك المقال لا تنسى مشاركته عبر وسائل التواصل الاجتماعي الظاهرة أسفله ليستفيد غيرك 👇 "دمت متألقا" 😊.

المراجع 



reaction:
لنرتق
لنرتق
من خلال موقع لنرتق ستحصل على المعلومات التي تحتاجها حول عالم الأعمال وتطوير الذات، ستتعرف على أفكار مشاريع صغيرة وكبيرة وكيفية تأسيسها و الربح منها.

تعليقات