القائمة الرئيسية

الصفحات

آخر المواضيع

القصة الرائعة لرجل الأعمال الكبير جاك ما

القصة الرائعة لرجل الأعمال الكبير جاك ما


القصة الرائعة لرجل الأعمال الكبير جاك ما

سنقدم لك قارئي العزيز في هذا المقال، نبذة عن حياة السيد جاك ما رجل الأعمال الناجح والذي بدأ حياته من الصفر، خطوة بخطوة إلى غاية تحقيق أعلى الانجازات، واحتلاله المراتب الأولى في تصنيف أغنياء العالم.

من هو جاك ما

يعتبر جاك ما من أعظم رجال الأعمال الذين بدؤوا حياتهم من الصفر ومروا بالعديد من الصعوبات والإخفاقات في مسيرتهم المهنية، لكن إصراره القوي، وعزيمته الفَذَّة، مكنته من الصمود في وجه كافة الصعوبات والعثرات والتغلب عليها، وتحقيق أفضل الانجازات والتي عجز الكثير من رواد الأعمال مثله عن تحقيقها.

نشأته

ولد جاك ما في العاشرمن سبتمبرسنة ألف وتسعمئة وأربعة وستين في مدينة 
  Hangzhou بمقاطعة Zhejiang في الصين. كان جاك ما مهتما باللغة الإنجليزية منذ طفولته لدرجة أنه كان يعمل كمرشد للسياح الأجانب الذين كانوا يتوافدون على بلده الصين بالمجان، لكي يتواصل معهم ويتبادل معهم الأفكار، من أجل تنمية رصيده اللغوي والمعرفي بتلك اللغة. كان جاك رجلا طموحا منذ صغره، وهذا الطموح أدى به إلى التسجيل في أحد الجامعات التي فشل في اجتياز الامتحانات فيها، ثم بعد ذلك انضم إلى معهد تدريب المعلمين Hangzhou Teachers Training وفشل في الامتحان مرتين ثم تم قبوله في المرة الثالثة سنة 1984، ودرس هناك مدة أربع سنوات إلى غاية حصوله على درجة الباكالوريوس سنة 1988.
وقام جاك ما بعدها بتدريس اللغة الانجليزية في معهد هانغتشو للإلكترونيات والهندسة وكان ذلك ما بين سنة 1988 و 19993.

حياته العملية

رحل السيد جاك ما إلى الولايات المتحدة الامريكية ممثلا لحكومة مدينة هانغتشو في عام 1995. في فترة وجوده في الولايات المتحدة تعرف جاك على الانترنيت الذي بدأ ينتشر في الولايات المتحدة آنذاك، ففكر بتأسيس مواقع الكترونية في بلده الصين، نظرا لعدم توفر مثل هذه الأعمال في بلده، والذي اعتبرها فرصة تجارية عظيمة ممكن أن تحدث نقلة نوعية في في بلده الصين وكذا في حياته العملية.
بعدها بدأ ما بالتردد على زيارة الولايات المتحدة الامريكية سنة 1995 لمعرفة المزيد حول الانترنيت.

اقرأ أيضا ريادة الأعمال خطوات للربح من المشاريع


كان جاك لا يعرف أي شيء عن الانترنيت بل حتى أنه وصف نفسه بالرجل الأعمى الذي يركب على ظهر نمر أعمى كذلك. فأحد من أصدقائه هو الذي أطلعه عن كيفية الاتصال بموقع الويب. بعدها قرر جاك تأسيس أول شركة له في الصين، وجمع مبلغ يقدر ب ألفين دولار لبداية الشركة والتي سماها بصفحات الصين China Pages في أبريل سنة 1995. كان لتلك الشركة منافس واحد آنذاك هي شركة الاتصالات الحكومية الصينية، والتي دخلت في شراكة معه في استثمار يقدر مبلغه ب 185000 دولار، وبنسبة مساهمة في الشركة فاقت العشرين في المئة، ما جعل جاك يستقيل من منصبه نظرا لرفض شركة الاتصالات هذه جميع مقترحات جاك لكونها لديها الأغلبية في حصة الشركة.
تعلم جاك ما من الدرس، وأراد تأسيس شركة أخرى يديرها بنفسه و لا يعطي لأي شريك الحق في الطعون في قراراته ومقترحاته فذلك ما حدث. في عام 1999 دعى جاك 18 من شركائه إلى شقته واقترح عليهم فكرة تأسيس موقع للتجارة الالكترونية يكون الغرض منه البيع والشراء من الشركات إلى الشركات وليس من الشركات إلى الأفراد.
 فبعد المناقشة والحوار مع الشركاء لمدة تقدر بساعتين من الزمن، اتفقا على انجاز المشروع وساهم كل منهم بمبلغ من المال جامعين قرابة 60000 دولار لتأسيس موقع علي بابا.
لاقت الشركة نجاحا باهرا وخصوصا في فترة دعمها بمبلغ 25مليون دولار، مما أدى إلى انتشارها بشكل سريع عبر مختلف دول العالم، ووصلت سرعة الانتشار الى غاية 240 دولة مختلفة عبر العالم.
وبعد النجاح الباهر الذي حققته شركة علي بابا، أصبحت لدى السيد جاك ما طموحات عالية و ثقة في النفس ورغبة شديدة بالتوسع وإنشاء مواقع أخرى ناجحة من أجل نمو نشاطه المهني والمالي، وأسس شركات عديدة من بينها شركة تاوباو‘Taobao و لينكس‘Lynx’  وعلي ماما‘Ali Mama’. وبدأ موقع توباو في الانتشار عبر العالم وجذب أنظار كبار الشركات عبر العالم مثل Ebay و شركة yahoo التي دخلت في استثمار مع شركة تاوباو بمبلغ يقدر بمليار دولار.

اقرأ أيضا ريادة الأعمال بين بداية المشروع والربح منه

حياته الشخصية 

ولد جاك من أسرة متواضعة، وهو متزوج ب السيدة Zhang Ying، إلتقت تشانغ جاك ما في معهد هانغتشو للمعلمين، المعروف الآن باسم جامعة هانغتشو العادية، عندما كان الاثنان طالبين، تزوج الزوجان بعد فترة وجيزة من التخرج في أواخر الثمانينيات وبدأ كلاهما في العمل كمدرسين. قالت تشانغ "إن ما يون ليس رجل وسيم، لكنني وقعت في حبه لأنه يستطيع القيام بالكثير من الأشياء التي لا يستطيع الرجل الوسيم القيام بها.
الزوجان الآن هما أبوين لولد وبنت ويعيشان حياة سعيدة للغاية.

الانجازات

يعتبر جاك ما من الشخصيات التي قامت بإنجازات عظيمة حول العالم، فأعماله الكبيرة ومكاسبه التي حققها والتي لا تحصى، وصبره القوي أدى ذلك إلى الاعتراف به من طرف العديد من الصحف والمجلات العالمية إلى يومنا هذا، و سنقوم بسرد بعضها في السطور التالية.

المكاسب

عام 2004 تم تكريمه كواحد من أفضل 10 شخصيات حول العالم من قبل التلفزيون المركزي الصيني.
في عام 2005 اختاره المنتدى الإقتصادي العالمي كأفضل قائد شاب حول العالم.
في سنة 2007 اختارته مجلة الأعمال الأسبوعية الأمريكية بأنه رجل أعمال العام.
2008 رشحته الصحيفة الأمريكية Barron's من أفضل 30 مدير تنفيذي عبر العالم.
في سنة 2010 اختارته مجلة Forbes الأمريكية كأحد أبطال آسيا للعمل الخيري لمساهمته في الإغاثة من الكوارث والفقر.
سنة 2014 تم تصنيفه في المرتبة 30 كأقوى شخصية في العالم وفقا لتصنيف سنوي نشرته مجلة فوربس الأمريكية.
في عام 2015 كرمته الجائزة الأسيوية كأفضل رائد أعمال للعام.
في عام 2017  احتل المرتبة 50 في قائمة أعظم قادة العالم وفقا لمجلة Fortune الأمريكية.
في مايو سنة 2019 تم تعيين ما و 16 شخصية أخرى من قبل الأمين العام للأمم المتحدة السيد أنطونيو جوتيريس كمدافعين جدد عن أهداف التنمية المستدامة.

الشواهد

حصل السيد جاك ما في نوفمبر سنة 2013 على درجة الدكتوراه الفخرية من جامعة هونغ كونغ للعلوم والتكنولوجيا.
في عام 2013 أصبح ما رئيس مجلس إدارة برنامج حماية الطبيعة في الصين، والذي كان بعد يوم واحد من تنحيه عن رئاسة شركة علي بابا التنفيذية.
في أكتوبر عام 2017 حصل ما على درجة فخرية في دكتوراه العلوم التقنية من جامعة DE LA SALLE.
في مايو 2018 حصل على دكتوراه في العلوم الاجتماعية من جامعة هونغ كونغ تقديرا لمساهمته في التكنولوجيا والمجتمع والعالم.
في مايو 2019 حصل ما كذلك على دكتوراه فخرية من الأساتذة يعقوب فرنكل ويارون عوز في جامعة تل أبيب.

الأعمال الخيرية  

جاك هو مؤسس مؤسسة جاك ما، وهي منظمة خيرية تركز على تحسين التعليم والبيئة والصحة.
في عام 2008 تبرعت شركة علي بابا بمبلغ قدره 808000 دولار لضحايا زلزال شيوان، وفي عام 2009 أصبح ما أمينا لبرنامج الصين لحماية الطبيعة.
في عام 2015 أسس جاك ما مؤسسة Alibaba Hong Kong Young Entreproneurs Foundation وهي مؤسسة غير ربحية هدفها دعم رواد الأعمال في هونغ كونغ. كما قامت هذه المؤسسة بتمويل وإعادة بناء 1000 منزل متضرر من الزلزال الذي ضرب دولة نيبال، وجمع المال لبناء 9000 منزل آخر.
في سنة 2018 تقاعد ما من رئاسة علي بابا من أجل متابعة العمل الخيري والتعليمي والقضايا البيئية في مختلف الدول المحرومة في افريقيا وآسيا والشرق الأوسط.
في عام 2020 أطلقت مؤسسة علي بابا، ومؤسسة جاك ما، مبادرات مختلفة بعضها يشترك في التبرع بالامدادات الطبية لمحاربة فيروس كورونا إلى الولايات المتحدة الأمريكية، وكذلك مختلف دول العالم كأفريقيا وآسيا والشرق الأوسط.

أقوال جاك ما   

أنا قادم إلى هذا العالم ليس للعمل. وإنما أريد أن آتي إلى هذا العالم لأستمتع بحياتي. لا أريد أن أموت في مكتبي. أريد أن أموت على الشواطئ.

أهم شيء يجب أن يكون لديك للنجاح في الحياة هو الصبر.

اليوم السوق المالية ليست جيدة ، ولكن المال موجود.

وظيفتي هي كسب المال ، ومساعدة الآخرين على كسبه. أنا أنفق المال ، أحاول التأكد من أن المزيد من الناس سيصبحون أغنياء ، لأنه لا يمكنك إنفاق الكثير من المال ، أليس كذلك؟ لذا فإن وظيفتي هي إنفاق المال ، ومساعدة الآخرين. 
يحتاج العالم إلى قيادة جديدة ، لكن القيادة الجديدة تتعلق بالعمل معًا
عندما كنت في البداية ، فكرت في كيفية كون الإنترنت عالميًا وأنه يجب أن يكون لدينا اسم عالمي ، اسم مثير للاهتمام. في ذلك الوقت ، كان أفضل اسم هو Yahoo! فجأة ظننت أن علي بابا اسم جيد.
  
لا أريد أن أكون محبوبا. اريد ان اكون محترما.

أنا لست رجل التكنولوجيا. أنا أنظر إلى التكنولوجيا بعيون عملائي ، عيون الناس العاديين.

كان حلمي هو إنشاء شركة تجارة إلكترونية خاصة بي. في عام 1999 ، جمعت 18 شخصًا في شقتي وتحدثت معهم لمدة ساعتين عن رؤيتي. الجميع وضعوا أموالهم على الطاولة،  وهذا حَصَّلَ لنا 60 ألف دولار لبدء علي بابا. كنت أرغب في امتلاك شركة عالمية ، لذلك اخترت اسمًا عالميًا.
الراتب الشهري قد يمنعك من الفقر، لكنه يمنعك من الغنى أيضا، ولم أرى في حياتي شخصا كان يعمل من الثامنة صباحا إلى الخامسة مساءًا و أصبح غنيا إلا إذا كان فاسدا.

المصادر

جاك ما رجل هذا العصر




هل اعجبك الموضوع :
author-img
كاتب ومدون الكتروني في مجالات ريادة الاعمال و تطوير الذات ومؤسس مدونة "لنرتق". هدفي هو توجيه الانسان العربي الى الاهتمام بهذين المجالين (ريادة الاعمال و تطوير الذات) لأنهما السبيلان الأساسيان لنجاح الفرد وبلوغه اعلى المراتب في الحياة.

تعليقات